شارك استطلاع

Poll رابط

500 px
350 px
250 px
عرض أولي

عرض اولي للقطعة

عرض طول البكسل بكسل

اغلاق العرض الاولي
! تقوم باستخدام متصفح غير مدعوم نسخة المتصفح لديك غير ملائمة لToluna, ننصحك بتثبيت احدث نسخة تطوير
يشمل إشعار الخصوصية. اشتراكك في جدول المؤثرين. لمعرفة المزيد عن ملفات تعريف الارتباط، إضغط على Cookies policy.

مصرTOLUNA

  منذ 8 اشهر

أعلن إريك زمور عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفرنسية المرتقبة العام 2022؛ وهو الإعلان الذي كان منتظرا منذ شهور من طرف الطبقة السياسية الفرنسية.
إعلان إريك زمور؛ اليميني المتطرف، لم يأت مختلفا عن خطابه المعتاد، والذي بلغ 1،3 ملايين مشاهد في ظرف ثماني ساعات. لم يقدم إريك زمور مشروعا مجتمعيا، يجيب عن انتظارات وقلق الشعب الفرنسي؛ وإنما اكتفى بتقديم الإسلام والهجرة على أنهما سبب كل مشاكل المجتمع الفرنسي.
إن الأحزاب اليمينية المتطرفة في أوروبا ليست ظاهرة جديدة، فقد كان لها وجود قوي ما بين الحربين العالميتين. ولا شك في أن حضورها تصاعد بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة مع ختلاف نجاحها من دولة إلى أخرى. ويعود ذلك إلى أسباب عدة، منها: الأزمة الاقتصادية، وتزايد نسب البطالة بين الشباب، إذ يرى بعضهم بأن برامج الأحزاب المتطرفة تحمل حلولاً لمشكلة البطالة، ومنها الحد من الهجرة التي تعد بالنسبة إليهم السبب الرئيس لتزايد هذه النسب.
هل تظن أن الأحزاب اليمينية المتطرفة ستكسب في الانتخابات القادمة في أوروبا؟

مغلق
الرسوم البيانية اضغط لرؤية المزيد
54% 86 أصوات
46% 72 أصوات
158 أشخاص صَوَّتوا
نعم 63 أصوات

نعم
40%
لا 35 أصوات

لا
22%
لا أعرف 60 أصوات

لا أعرف
38%
لديك جواب آخر؟ أخبرنا في قسم التعليقات أدناه ! 0 أصوات

لديك جواب آخر؟ أخبرنا في قسم التعليقات أدناه !
0%
نُسِخ على لوحة الكتابة

شارفت على الانتهاء

من اجل انشاء محتوى في المجتمع

تأكيد بريدك الالكتروني/اعادة ارسال
شكراً, انا انظر فقط

OK
إلغاء
لقد قمنا بتوقيف عملية تسجيل الدخول عبر فيسبوك. يرجى إدخال البريد الإلكتروني الخاص بك لحسابك على فيسبوك لاستلام رابط إنشاء كلمة المرور.
الرجاء ادخال البريد الالكتروني صالح(ة)
إلغاء
نحن نعمل على ذلك...
موقعنا يبدو أفضل عندما تقوم بتحميل صورة
تحميل